- [ VRPG-Doc-Sc] Langue et littérature arabe --- لغة وأدب عربي

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 23
  • Item
    -المنظومة التعليمية في الجزائر –قراءة في المنهاج والتقويم
    (2016-03-17) جبالي فتيحة; Encadreur: بلبشير لحسن
    الملخص(بالعربية) يعالج البحث الموسوم ب" المنظومة التّعليميّة في الجزائر– قراءة في المنهاج والتّقويم " الإصلاح التّربوي التّعليمي بالجزائر، حيث اقتصر على تغيير المناهج الدّراسية وطرق التّدريس مع إعادة هيكلة بنية المنظومة التّعليميّة. اعتمدت المنظومة التّعليميّة عدّة مقاربات في تصميم مناهجها، فتبنّت في ظلّ الإصلاحات الأخيرة توجُّهاً جديداً- المقاربة بالكفاءات- والذي من أهدافه بعث حركة تربوية جديدة تجعل المجتمع يواكب جميع التّغييرات بفضل التّقنيات الحديثة. فهل إصلاح المنظومة التّعليميّة بالجزائر نابع من منطلقات بيداغوجية وعلمية بحتة؟ فيم تجلّى الإصلاح؟ - وإلى أيِّ حدٍّ يتم تقويم المقاربة المعتمدة في تصميم المناهج التّعليميّة؟ Résumé (Français et/ou Anglais) : Le travail ci-dessous intitulé“ le système de l’enseignement en Algérie”, il traite l’étude du programme et de l’éducation . La réforme au niveau du système de l’éducation et de l’enseignement en Algérie se spécifie sur une réforme de l’infrastructure du système de l’enseignement inclut: les programmes et les méthodes d’enseignement. Le nouveau système comporte plusieurs approches pour reconstituer le programme durant ces dernières réformes arrivant à “l’approche par compétence” dont ses objectifs se résument dans: Renouveler le movement éducatif qui permet à la société d’accéder aux changements préalables par le biais de nouvelles techniques donc; Est-ce la nouvelle réforme d’enseignement en Algérie issue des bases purement pédagogiques et scientifiques? En quoi consiste cette dernière? Quelle est la mesure proposée pour évaluer l’approche appliqué pour reconstituer les programmes de l’enseignement?
  • Item
    المتوسطة الجزائرية بين المثاقفة والهوية الوطنية دراسة نقدية للكتاب المدرسي للغة الفرنسية للسنة الثانية
    (2020-06-23) بريزيني ياسيــن; Encadreur: باقي محمد
    الملخص (بالعربية) إن هذا البحث يندرج في سياق التواصل بين الثقافات في ميدان مدرسي، مجال تعليمي/ تربوي. السياق يتميز يومنا هذا على الصعيد الدولي، بكثرة الحروب و النزاعات الدولية والإقليمية، مع ملاحظة ازدياد في الصراعات المتعلقة بالهوية ( وطنية، إقليمية، دينية، عرقية...) التي تدعم أفكار رواد الصراع الحضاري، والثانية على المستوى الفردي، التطور التكنولوجي، سهولة الاتصالات، استعمال الانترنت، أصبح الفرد ملزم بتفاوض ثقافي مستمر من اجل الإبقاء على هوية اجتماعية ووطنية، هوية تعتبر مصدرا لاحترام الذاتية وإبراز للقيم الإنسانية، وعليه، هذه التطورات ساهمت في جعل كل من مفهومي الثقافة والهوية يرتبط بالأخر ارتباطا وطيدا. الكلمات المفتاحية : ﺍﻟﻠﻐﺔ، ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ، الهوية، ﺍﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺜﻘﺎفي، الحكاية، الكتاب المدرسي، المثاقفة، ما بين الثقافات Résumé (en Français) : Cette recherche s'inscrit dans le cadre de la communication interculturelle dans un contexte scolaire, contexte didactico-pédagogique. Ce cadre est caractérisé d'abord au niveau universel par des guerres fréquentes et des conflits internationaux et régionaux, et où l’on constate aussi une recrudescence des conflits identitaires (nationaux, régionaux, religieux, ethniques, etc.…) que soutiennent les défenseurs du concept du « choc des civilisations ». À un niveau individuel, le développement technologique, la facilité de communication, l'utilisation d'Internet, met l’individu dans une constante obligation de négocier la préservation et la sauvegarde de son entité et son identité sociale et nationale, identité considérée comme une source de respect de soi en mettant en évidence des valeurs universelles, ce qui en conséquence, a contribué à faire de chacun des concepts de culture et d’identité indissociables. Les mots clés : Langue, culture, identité, échange culturel, conte, manuel scolaire, acculturation, interculturalité. Abstract (en Anglais) : This research is part of the intercultural communication in a school context, didactico-pedagogical context. This framework is characterized at the universal level by frequent wars and international and regional conflicts, and where there is also a recrudescence of identity conflicts (national, regional, religious, ethnic, etc.) that support the defenders. of the concept of "clash of civilizations". At an individual level, the technological development, the ease of communication, the use of Internet, puts the individual in a constant obligation to negotiate the preservation and the safeguarding of its entity and its social and national identity, identity considered as a a source of self-respect by highlighting universal values, which in turn has helped to make each of the concepts of culture and identity inseparable. Keywords : Language, culture, identity, cultural exchange, storytelling, textbook, acculturation, interculturality, school.
  • Item
    تعليمية اللغة العربية لغير الناطقين بها -الأصوات الحلقية أنموذجا- دراسة موجهة بالآليات المعلوماتية
    (2016-02-08) بوسعيد جميلة; Encadreur: صبار نور الدين
    الملخص(بالعربية) في حقل اللسانيات التطبيقية يقوم العلماء باستثمار النظريات اللسانية في مجال التعليمية خاصة ، من أجل ابتكار أنسب الطرق والوسائل لتحقيق الموقف التعليمي ، ولقد استفاد هذا المطلب كثيرا من نتاج التكنولوجيا الحديثة .هذه الدراسة"تعليمية اللغة العربية لغير الناطقين بها - الأصوات الحلقية أنموذجا - دراسة موجهة بالآليات المعلوماتية" ، تسعى إلى توضيح سبل هذا الاستثمار من خلال تتبع الأصوات الحلقية في الجانبين الصوتيين (الوظائفي والوظيفي )أي تشكيل عينات بأصوات حلقية و محاولة إخضاعها للتحليل الآلي ، ثم مقابلة النظامين الصوتيين العربي والفرنسي، من أجل التعرف على الصعوبات لإيجاد الحلول الإشارة أيضا إلى ما يصمم من برامج تعليمية حاسوبية من شأنها تيسير عملية نطق الأصوات الحلقية عند الأجنبي وكذلك المتكلم الأصلي في المراحل النطقية الأولى. Résumé (Français et/ou Anglais) : La linguistique appliquée est le domaine récent qui explore toujours les meilleures méthodes des didactiques des langues d’où cette thèse : La didactique de la langue arabe pour les locuteurs étrangers assistée par les moyens modernes - cas des consonnes glottales -. Cette recherche essaye de rapprocher les prononciations au moyen d’ordinateurs dans un laboratoire où le traitement des langues se fait de façon automatique. Ainsi, cet outil de didactique nous a facilité la prononciation de l’alphabet arabe en association avec les programmes de l’enseignement de la langue surtout pour des locuteurs à l’exemple des Français que nous proposons comme échantillon. Après avoir présenté les aspects phonétique et phonologique décrivant les sons qui se produisent au niveau de la glotte pour préparer les modérateurs et étudier les articulations en s’appuyant sur certaines théories, nous avons travaillé sur une série de consonnes glottales afin de découvrir les différents types de prononciation et les difficultés rencontrées chez les sujets étrangers et les locuteurs natifs même de cette langue dès le premier contact.
  • Item
    "التعليل الصوتي عند ابن جني قراءة في كتابي " الخصائص " و "سر صناعة الإعراب
    (2019-02-04) بونيف أحمد; Encadreur: الأحمر الحاج
    إن نظرية ابن جني اللغوية التراثية، هي وليدة إرث ثقافي، استفاض منهجه التعليلي بأدوات عمل متميزة في التنظير والتأصيل، فرسخ بذلك الروابط بين الدرس القرآني الذي هو موضوع العلوم الإسلامية، وبين اللغة العربية التي تعد مفتاح كل المعارف، فتجاوز بذلك حقبة النحو التقليدي إلى النحو التركيبي مفسرا ظواهر اللغة تفسيرا عقليا، نبه على بابه بالاجتهاد وحسن الصنعة والتأويل لمفاهيم النحو القديمة، واكتشاف نواحي الإبداع فيها من أجل سّد فراغ القاعدة النحوية بأصول علم النحو في حقول يتداعى بعضها إلى بعض و بشواهد قرآنية، وحديثية، وشعرية، وروايات مختلفة
  • Item
    -لغة قبائل بني هلال بين العامية والفصحى-دراسة لقبائل الغرب الجزائرية تاريخية ،أنثروبولوجية ولغوية
    (2015-12-15) بولغيتي فاطنة; Encadreur: مونسي حبيب
    الملخص(بالعربية) تهدف هذه الرّسالة إلى محاولة العودة بلهجة قبائل بني هلال إلى اللّهجات العربية القديمة، التي تصبُّ في بوتقة اللغة العربية الفصحى، وذلك باستخراج النّظام اللّغوي السّائد في هذه اللّهجة، وإثبات ما إن كانت هذه اللّهجة المعاصرة لا زالت تسير على نظام اللّغة العربية، بالرّغم من الهُوَّة الزّمنية الفاصلة بينهما، مع تبيان المسوِّغات التي من شأنها أن تؤدّي إلى حدوث بعض الظّواهر اللّغوية، ومن ثَمَّ محاولة وصل اللّهجة الهلالية الآنِيَّة باللّغة العربية الفصحى، من خلال الكشف عن التّطوُّرات والتّغيُّرات الصّوتية والتّركيبية التي مسَّتها، على أساس أنَّ اللّغة كائن حيّ ينمو ويتطوّر ويتأثَّر، وأنَّ أصوات اللّغة تميل إلى التغيُّر بشكل دائم ومستمر، وسرعان ما تحلُّ أصواتٌ مكان أخرى. فهل الأمر نفسه حدث مع لهجة بني هلال في منطقة الغرب الجزائري؟